بحث

عودة الي الأعلى

لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا ومصرف الإمارات للتنمية يبرمان شراكة لدعم المخترعين في الدولة عبر برنامج "تكامل"

ابوظبي الخميس 26 مارس 2015 : وقّعت لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا ومصرف الإمارات للتنمية مذكرة تفاهم ترسي دعائم شراكة ثنائية استراتيجية بين الطرفين لدعم المخترعين في دولة الإمارات من خلال برنامج "تكامل" الذي أطلقته "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا" لدعم الابتكار. ويلتزم الطرفان، بموجب الشراكة، بتطوير وتشجيع ثقافة الابتكار في دولة الإمارات.

ويسهم برنامج "تكامل"، كمبادرة استراتيجية من "لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا"، في دعم تطوير الابتكارات التكنولوجية عبر تسهيل مختلف مراحل الإبداع بدأً بتسجيل براءات الاختراع للأفراد والمؤسسات الأكاديمية والشركات في الدولة، وحمايتها وانتهاءً بالمساعدة على تحويلها إلى منتجات ذات قيمة اقتصادية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة أحمد سعيد الكليلي، مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا: "يشكّل التطوير المستمر لرأس المال البشري ضمن قطاعات العلوم والتكنولوجيا وتوظيف مختلف الوسائل التي تدعم الابتكار الأساس لبناء اقتصاد وطني قائم على المعرفة. لذلك، وفي إطار المبادرات التي نطلقها في هذا المجال، يعدّ تعاوننا مع شركاء فاعلين مثل مصرف الإمارات للتنمية عنصراً حيوياً لتزويد الأفراد والشركات والمؤسسات الأكاديمية في الدولة بالدعم الذي يحتاجونه لتطوير قدراتهم وهو ما يسهم في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وبلوغ طموح دولة الإمارات بأن تكون في مصاف الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم."

وأضاف الكليلي: "يواصل برنامج "تكامل" نجاحاته المستمرة ونتائجه المتميزة التي حققها على مدى السنوات الخمس الماضية، مسجلاً أكثر من 110 براءة اختراع دولية حتى تاريخه."

وتهدف الشراكة إلى دعم وتفعيل الأنشطة المتعددة لبرنامج "تكامل"؛ بما في ذلك دعم المخترعين في تسجيل براءة الاختراع، تقييم الجدوى التجارية للتطبيقات التكنولوجية، وتقديم المشورة لهم حول آليات حماية الملكية الفكرية، دعم النماذج التطبيقية والاستراتيجيات التي تحتاجها هذه التكنولوجيا لنقلها لتصبح منتجات تسويقية مبتكرة.

من جانبه، أشاد سعادة راشد محبوب نائب الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية بالدور الذي تقوم به لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، وأعرب عن سعادته بتوقيع هذا الاتفاق المشترك نظراً لما يشكله الابتكار من أهمية ودور مركزي في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة وتحويل الافكار الجديدة والمبتكرة إلى قيمة اقتصادية.

وقال سعادة راشد محبوب : "أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي لتعزيز دور المصرف الذي يعمل ضمن رؤية واضحة ورسالة فعالة محددة المعالم يتم الانطلاق منها في بناء اقتصاد وطني يتميز بالتنوع ويقوم على الابتكار ويعزز النمو المستدام للقطاعات الحيوية في الاقتصاد الوطني، وتنفيذ وتطوير المشاريع التنموية في الدولة، مشيرا أن مصرف الإمارات للتنمية يقدم حلولاً مصرفية مبتكرة تحقق التنمية المستدامة لأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة. ويسعى المصرف لبناء تحالفات استراتيجية مع كافة الجهات المحلية والاتحادية المعنية في تشجيع المواطنين على تأسيس عملهم الخاص."

ويهدف برنامج تكامل لتسهيل مختلف مراحل الابتكار بدءاً من توليد الأفكار وصولاً إلى تطبيقها وتحويلها إلى منتجات وحلول وخدمات ذات قيم تجارية. ويدعم البرنامج الابتكار ضمن الصناعات المعتمدة على التكنولوجيا مثل: الصحة والطب، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا النظيفة، وأشباه الموصلات، والنفط والغاز، والطاقة، والمواد المتقدمة، والبنية التحتية، وغيرها.